اللؤلؤ الابيض
مرحبا بك يا زآئر فى موقع اللؤلؤ الابيض ستجد معنا كل ماتحتاج واذا لم تجد اتصل بنا عن طريق الرسائل الخاصة ونحضر لك ما تريد فقط قم بالتسجيل لكي تصير معك كل مميزات المنتدى

اللؤلؤ الابيض


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالتسجيلابحث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تحميل كتابين نادرين فى هوايه تربيه اسماك الزينه كتابين رائعين
الخميس أكتوبر 17, 2013 4:44 pm من طرف amr_didy

» القبر يناديك 5 مرات يوميآ ...
الأحد يوليو 21, 2013 1:59 pm من طرف simo_chatt

» تحميل فيلم النبي يوسف واخوته النسخة الأصلية حصريا لشبكتنا
الأحد يوليو 21, 2013 1:48 pm من طرف simo_chatt

» تحميل كتاب شمس المعارف الكبري - ممنوع في جميع الدول العربية علي 17 سيرفر
الأحد يونيو 02, 2013 8:52 pm من طرف كعكع

» تحميل فيلم الاستاذ ايوب ممنوع من العرض للكبار فقط فريد شوقي محمد عو
السبت يونيو 01, 2013 2:04 pm من طرف وائل شحاته

» تحميل موسوعة هل تعلم؟"
الثلاثاء مايو 28, 2013 12:35 pm من طرف مصطفى ضمير

» تحميل فيلم قاع المدينة بطولة نيللي ، ناديه لطفي ، محمود يس للكبار فقط وممنوع من العرض
الأربعاء مايو 22, 2013 10:57 am من طرف mohamed_k124

» تحميل اقوي سلسله تعليميه علي الاطلاق تضم 14 كورس تعليمي بالصوت والصورة المتحركه وباللغة العربية + ااسطوانة شاملة في الصيانة
الأربعاء مايو 08, 2013 6:16 pm من طرف abu201333

» تحميل فيلم دار الناس الممنوع من العرض -نسخة dvdrip - للكبار فقط +18 - بمساحة 182 ميجا
الجمعة أبريل 26, 2013 12:27 am من طرف sokrat110

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
alexa
عدد زوار هذه الصفحة
.: عدد زوار المنتدى :.

البحث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ala001963 - 4854
 
snow white man - 2067
 
اسماء الله - 1910
 
دريم - 1750
 
زهراء - 1266
 
nour3iny - 1012
 
nnour - 881
 
دموعه - 734
 
زيااد - 453
 
katy - 381
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 33 بتاريخ الإثنين مارس 12, 2012 1:28 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1641 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو كيوتي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 12997 مساهمة في هذا المنتدى في 5038 موضوع
ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
مجلة المنتدى

شاطر | 
 

 الصلاةُ معْراجُ المؤمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دموعه
عضو خيالى
عضو خيالى


المزاج :
ذكر
عدد المساهمات : 734
نقاط : 1855
تاريخ التسجيل : 05/06/2011
العمر : 44
العمل/الترفيه : kug]s
المزاج : kug]s

مُساهمةموضوع: الصلاةُ معْراجُ المؤمن   الإثنين أغسطس 15, 2011 1:08 pm

{ قُلْ لِعِباديَ الّذينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصّلاةَ...}.(ابراهيم/31)
الصلاة هجرة روحية يطوي الانسان فيها فواصل البعد بينه وبين الله، وممارسة تعبدّية يستهدف بها اكتشاف العلاقة بينه وبين بارئه، بوعي روحي مجرّد، وتفتّح وجداني متيقّظ.
ففي الصلاة يكون الانسان في موارد القرب والحب الالهي العظيم.
وفي الصلاة يعلن عن تصاغره وعبوديته لخالقه.
وفي الصلاة تتسع أمام الانسان آفاق العظمة والقدرة الالهية.
وفي الصلاة يتجسّد للانسان فقره وضعفه وحاجته الى غنى بارئه وتتابع إفاضاته ورحمته.
وفي الصلاة تهبط الحجب بين العبد وربّه، فتفيض اشراقات الحب والجمال الالهي على النفس، لتعيش أسعـد لحظات الاستمتاع والرّضى، وهـي في أرقى ما تكـون من حالات الصحـو الوجداني، والاستعداد للتلقّي والقبول التعبـّدي.
وفي الصلاة عودة للوعي، واكتشاف لحقيقة الذات، ومعرفة قدرها أمام خالقها العظيم.
وفي الصلاة محاولة صادقة للهجر والخلاص من الذنوب.
وفي الصلاة سعي للعودة بطهارة النفس وسلامتها الى لحظة ميلادها الفطري، بنقائه وطهارته؛ لأن في الصلاة عزيمة جادّة لهجر الذنوب والمعاصي، ومحاولة مخلصة للانفلات من قيود المادة والشهوة.
فهي سعي للهجرة الى الله، والتسامي نحوه، وهي محاولة للتعالي والانتقال اليه، وهي عودة الى الله بعد كل فترة زمنية يمارس فيها الانسان حياته ؛ فيتعامل مع نفسه، أو مع الله، والناس الذين يعيش معهم، فيتهاون بأداء حقوق الله عليه حيناً، أو يسيء الى الناس فيسلك سلوكاً شاذاً ومنحرفا حيناً آخر، فيكون بحاجة الى التخلّص من هذه الآثار السلوكية السلبية، والتوجهات النفسية المنحرفة، فيجد في الصلاة محطة لتطهير النفس والتأمل في خيرها وصلاحها، ومنطلقاً لتغيير مساره وتوجهه في الحياة.
فهو في وقفته الصادقة بين يدي الله، يستغفره ويتضرّع اليه، ويعلن براءته وندمه، ورغبته في الاستقامة والطهارة، فيجدّد بذلك عهده مع الله، ويستشرف آفاق مسيرته الحياتية من أوضح مداخلها، وأصفى أجوائها، فتنمو بكثرة الممارسة والاقبال على الصلاة ملكات الخير، وتتصاغر نوازع الشر، وتتوارى عن الظهور مناشئ الاجرام، فتقوى بذلك العزيمة، وتشتّد الارادة على الاصلاح وارتياد سبل الخير، وتنمو الرغبة في الطرح والخلاص من كل سييء في الحياة، بممارسة انسحاب النفس الدائم، وإخلاء آفاقها من عتمة الجرائم والآثام.
لذا كانت الصلاة نظاماً تعبدياً لوقاية النفس من شذوذها، وعلاجاً جذرياً يداوي أمراضها، بتعهّد قواها وملكاتها ونوازعها بالتنشئة الصحيحة، والتربية المستقيمة.
وصدق الرسول العظيم (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو يصف أهمية الصلاة، ودورها في تطهير النفس وتقويم السلوك البشري في الحياة بقوله:
( لو كان على باب دار أحدكم نهر فاغتسل في كلّ يوم منه خمس مرّات، أكان يبقى في جسده من الدّرن شيء؟ قلنا: لا، قال: فانّ مثل الصّلاة كمثل النّهر الجاري، كلما صلّى صلاة كفّرت ما بينهما من الذنوب)(3).
وجاءه (صلى الله عليه وآله وسلم) رجل فقال له: يا رسول الله أوصني، فقال: (لا تدع الصّلاة متعمّداً، فإنّ من تركها متعمّداً فقد برئت منه ملّة الاسلام)(4).
وجاء عنه (صلى الله عليه وآله وسلم):
(ما بين الكفر والايمان إلاّ ترك الصلاة)(5).
وقال (صلى الله عليه وآله وسلم):
(لكلّ شيء وجه، ووجهُ دينكم الصّلاة، فلا يُشِينَنَّ أحَدُكُم وجهَ دينه)(6).
وروي كذلك عنه (صلى الله عليه وآله وسلم):
(ليسَ منّي من استخفّ بصلاته، لا يَردُ عليَّ الحوضَ لا والله)(7).
وروي عن الامام الصادق (عليه السلام):
(ما أعلم شيئاً بعد المعرفة أفضل من هذه الصّلاة، ألا ترى العبد الصالح عيسى بن مريم قال: وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيّاً)(8).
ولهذه الأهمية العظمى للصلاة أصبحت فريضة عبادية في كل رسالة إلهية بشّر بها الأنبياء لأنها الصلة بين العبد وربّه، ولأنها معراج يتسامى الفرد بها الى مستوى الاستقامة والصلاح.
ولذلك فإنّ القران عندما تحدّث عن الأنبياء ورسالتهم في الحياة، قال:
{ وَجَعلناهُم أئمةً يَهدُونَ بأمرِنا وأوحينا إِليهمْ فِعْلَ الخيراتِ وإقامَ الصّلاةِ وإيتاءَ الزَّكاةِ وكانوا لنا عابِدين }.(الأنبياء/73)
فالصلاة شعار وعلامة للفرد المؤمن، وللاُمة المؤمنة، وهي حدّ فاصل بين المؤمن الحق، وبين من لا ينتمي لُامّة الايمان.
لذا جاء قوله تعالى:
{ فأقيموا الصلاةَ إنَّ الصَّلاةَ كانتْ على المؤمِنينَ كِتاباً مَوْقُوتاً }.(النساء/103)
فهي شعار أهل الايمان، وصفة أُمة التوحيد على تعاقب الأجيال، وتتابع الرسالات والعصور. لذلك تحدّث القرآن الكريم عن أُولئك المسلمين وعن شعارهم مع نبي الاسلام محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) فأثنى عليهم، وقرن صفتهم بصفة أسلافهم من أتباع الأنبياء، وأصفياء الرسل، فقال عزّ من قائل:
(مُحَمَّدٌ رسولُ اللِه وَالَّذينَ مَعَهُ أشِدّاءُ على الكُفّارِ رُحَماءُ بينهُم تَراهُم رُكَّعاً سُجَّداً يبتَغُونَ فضْلاً منَ اللهِ ورضْواناً سيماهُمْ في وُجوهِهم من أثَرِ السُّجودِ ذلكَ مَثَلُهُم في التَّوراةِ ومَثَلُهُمْ في الانجيلِ كزَرْعٍ أخرَجَ شَطْأََهُ فآزرهُ فاستغلظَ فاستَوى على سُوقهِ يُعْجِبُ الزُّراعَ لِيَغيظَ بِهِمُ الكُفَّارَ..).(الفتح/29)
وما كان للقرآن هدف في هذا العرض التاريخي للصلاة إلاّ ليؤكّد للمؤمنين أنّ الصلاة في كل الرسالات الالهية كانت أُولى شعائرها، ومخّ عبادتها بعد الايمان بالله.
وكم أوحى لنا القرآن بقداسة الصلاة وأهميتها في دعوة الأنبياء؛ فحدّثنا عن مناجاة أبي الأنبياء (عليهم السلام) وشعاره الحنيفي الذي تلقّاه من ربّه، والذي كان يردّده خشوعاً ينساب في نفوس أتباعه، عقيدةً، ووعياً، وطريقةً:
{ قُلْ إنّّ صلاتي ونُسُكي وَمَحيايَ ومَماتي للهِ ربِ العالَمينَ* لا شَريكَ لهُ وبذلكَ أُمِرتُ وَأنا أوَّلُ المسلمين }.(الأنعام/162 ـ 163)
وكم كان يشتد بإبراهيم (عليه السلام) الشوق الى الله فيرفع دعاءه إليه راجياً منه أن يجعله وذرّيته من مقيمي الصلاة والمتعبّدين بها، فيقول:
{ رَبِّ اجعلني مُقيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرّيتي... }.(إبراهيم/40)
وهكذا عرض لنا القرآن نماذج من الخطابات الالهية الموجّهة للأنبياء، بوجوب الصلاة فريضة على أُممهم وأتباعهم، ليؤكد لنا أهمية الصلاة، ويوضح مركزها في دعوات الأنبياء ورسالات الرسل (عليهم السلام).









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ala001963
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 4854
نقاط : 5716
تاريخ التسجيل : 13/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: الصلاةُ معْراجُ المؤمن   الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 3:19 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصلاةُ معْراجُ المؤمن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللؤلؤ الابيض :: الصـــــــــلاة والعبــــــــــادة-
انتقل الى: